قصص رعب

اللا أشياء

سالم ترك كل شىء في حياته ليرى ما هو الكائن الذي يظهر له في أي وقت ولا يعرف كيف تبدو ملامحه…

هو يراه وكأنه سحابة أو كومة قش تتحرك…

فهو لا يعرف ملامحه.

فظل يراقب ظهور هذا المخلوق أو هذا الشيء ، وانشغل به طول الوقت، وفي يوم ظهر هذا الشيء في الظلام ، فحاول الاقتراب منه لكنه لم يرى ملامحه ولم يعرف إذا ما كان هذا مخلوق حقًا أو وهم أو شىء له روح و عقل مثل الانسان أم لا.

ظل يقترب منه ثم قال لهذا الشيء أو الشبح أو الخيال أو ما يشبة السحاب فى تكوينه ، قال سالم: من أنت؟ ومن تكون؟

فلم يجيب الشىء عليه ثم اختفي.

وبعد وقت غير بعيد ظهر مرة أخرى ، وسالم لا يزال يراقبه ، لكن في يوم اختفى هذا الشىء ولم يظهر له ، مرت أيام وأيام وسالم يبحث عنه في البيت وخارج البيت في الطرقات .
عاش سالم حزين جدا لاختفاء هذا الشىء، ولم يعد يذهب إلى عمله، لم يعد يضحك ، هو دائم الحزن.
وفي يوم ظهر هذا الشىء لسالم وهو يمشي في الطريق، فلمحة سالم فأخذ يسرع خلفه حتى وصل إليه ،واقترب منه وهمس وقال له من أنت؟؟؟ فلم يجيب…

فصرخ سالم بصوت عالٍ من أنت؟ ماذا تكون؟ مما تتكون؟!!
وبعد لحظات سمع صوتًا يهمس في أذنيه ويقول: لماذا تركت عملك؟ لماذا أنت حزين؟ لماذا تعيش وحيدًا؟ لماذا ابتعدت عن أسرتك وعن الأصدقاء؟ لما كل هذا؟!
قال سالم: أنا أبحث عنك ، لما لا تفهم أني أهتم بك ، وأبحث عنك ، أود أن أعرف من أنت ؟ من تكون ما هي ملامحك ؟ هل أنت بشر ؟ هل أنت قش ؟ هل قطعة أنت من سحابة؟؟؟؟
وهنا سمعت صوت يصرخ فيه بقوة ….. أنا لا شيء……أنا اللا شيء الذي شغلك عن حياتك ، لما تترك كل ما حولك وتبحث عن لا شىء، أنت فاشل يا سالم….فاشل. تترك الواقع وتبحث عن لاشىء ، أنا لا وجود لي إلا في عقلك أنت فقظ ، لا أنا كومة قش ولا أنا سحابة ولا أنا مخلوق غريب.
أنا لا شيء …….أنا لا شيء.

بقلم منى بدوى يعقوب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى