أخبار تهمك

تيم سبيكتور: القيء والغثيان والصداع وفقدان الشهية من أعراض الإصابة بمتحور أوميكرون

على عكس الأشكال الأخرى من “كوفيد-19″، فإن لأوميكرون بعض الأعراض الفريدة التي قد لا تكون نموذجية لعلامات فيروس كورونا القياسية.

وتشمل أعراض فيروس كورونا عموما “ارتفاع درجة الحرارة أو سعالا جديدا ومستمار، أو فقدانا أو تغيرا في حاستي الشم أو التذوق”، وفقا لـ NHS.

ومع ذلك، فقد لاحظ الأشخاص الذين أصيبوا بأوميكرون أيضا العديد من الأعراض الأخرى التي لا ترتبط عادة بفيروس كورونا. ومن بينها الغثيان وفقدان الشهية.

وأوضح تيم سبيكتور، أستاذ علم الأوبئة الجينية في كينغز كوليدج لندن، أن هذه أعراض شائعة لدى أولئك الذين يميلون إلى التعرض لجرعتي اللقاح المضاد أو حتى الجرعة المعززة.

وقال: “قلة منهم أصيبوا بغثيان ودرجة حرارة خفيفة والتهاب في الحلق وصداع”. وفي بعض الحالات، أبلغ أيضا عن القيء كعرض من أعراض المصابين بأوميكرون.

وتشمل الأعراض الأربعة الأكثر شيوعا لمتحوّر أوميكرون: السعال والتعب والاحتقان وسيلان الأنف، وفقا لتحليل CDC لأول 43 حالة جرى التحقيق فيها في الولايات المتحدة.

– كيف يمكنني معرفة ما إذا كان لدي أوميكرون؟

الطريقة الوحيدة لمعرفة المتحوّر المصاب به بالتأكيد هي إجراء اختبار PCR.

ووفقا لموقع Parliament.uk: “تستهدف معظم اختبارات PCR أجزاء عديدة من الجينوم الفيروسي؛ أحد الأهداف هو الجين S (الذي يشفر البروتين الشائك). ونظرا لوجود طفرة في أوميكرون هنا، فهذا يعني أن هذا الجزء من اختبار PCR سيفشل. وهذا ما يسمى تسرب الجين S أو فشل الهدف. وعلى الرغم من أنها ليست دقيقة بنسبة 100%، إلا أنه يمكن استخدامها كوسيلة بديلة لتتبع المتحوّر، خاصة إذا كانت المتغيرات المتداولة السائدة الأخرى موجبة للجين S، مثل متحور دلتا. وسيُكشف عن أجزاء أخرى من جينوم أوميكرون عن طريق اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل، لذلك لا يزال بإمكان المختبرات تحديد الحالات الإيجابية”.

– هل أوميكرون “أخف” من الأشكال الأخرى لفيروس “كوفيد-19؟

وجدت دراستان أوليتان نشرتا يوم الأربعاء أن أوميكرون يبدو “أكثر اعتدالا” من موجة دلتا.

وتقل احتمالية دخول الأشخاص المصابين إلى المستشفيات بنسبة تتراوح بين 40 و70%.

وتشير الأبحاث من دراسة إمبريال كوليدج لندن والورقة الاسكتلندية “التقييم المبكر للوباء والمراقبة المعززة لـ “كوفيد-19″”، إلى أن الأشخاص الذين يعانون من أوميكرون تقل احتمالية احتياجهم للعلاج في المستشفى بنسبة 15 إلى 20%. وهم أقل عرضة بنسبة 40 إلى 45% للبقاء في المستشفى.

ومع ذلك، حذر العلماء من أن النوع ينتشر “بمعدل ينذر بالخطر”.

وقال البروفيسور مارك وولهاوس، وهو معد مشارك لورقة بحثية اسكتلندية عن شدة أوميكرون، لصحيفة “إندبندنت”: “يمكن أن تكون العدوى الفردية خفيفة نسبيا بالنسبة للغالبية العظمى من الناس، ولكن احتمالية حدوث كل هذه العدوى مرة واحدة ضغط خطير على NHS”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى