المقالات

عودة للجاهلية

كل ما يحدث الأن يشير لنا بالعودة للجاهلية مرة أخري .
عندما لا يهتم الإعلام بالعلماء والأدباء والمخترعين والمتفوقين في كل المجلات ويهتم بالسفهاء والجهلاء فهى عودة للجاهلية..
عندما يصبح الجاهل الأمي صاحب ثروة طائلة، والعالم والمتفوق فقير معدم فهذه عودة للجاهلية.
عندما يسفه الدين ويحارب علماؤه فهى عودة للجاهلية.
عندما تقيم بلاد الدين والحج والعمرة مهرجانات للعري باسم الفن فهى عودة للجاهلية.
عندما يصبح الممثل والمطرب أهم من المعلم والطبيب والعالم والشيخ فهى عودة الجاهلية.
عندما يحارب الإعلام الدين الإسلامي بطريقة ممنهجة ويسب في البرامج الصحابة والأممة فهى عودة الجاهلية.
نفوس ضعيفة أمام المال باعت الدين والوطن لهؤلاء الأعداء الذين يتربصون بنا دومًا ، كارهون لديننا ورسولنا ويحاربونا بكل ما لديهم من مال وقوة حتى نصبح أمة تضحك عليها الأمم، فتصبح الأمة الإسلامية واهنة بعد أن كانت أقوى أمة على ظهر الأرض.
إذا ظل هذا الوضع قائم، فنحن في انتظار أن نستيقظ يومًا ما لنجد بعض الناس عاكفون على الأصنام .كما كانوا قبل الإسلام.

بقلم / منى بدوى يعقوب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى