الشعر

كانت الساعة حوالى اتنين

كانت الساعة حوالى اتنين

خدنا قرارنا وحلفنا يمين

يا نرجع بإيدينا العزة لبلدنا

يامحنش راجعين

هزينا الأرض يخطاوينا

وإيمانا كان هو حامينا

غيرنا مصيرنا بإيدينا

كَبّرنا وعَلِّينا الصوت

ولا خوفنا من النار ولا موت

رَجّعنا عِزّة أهالينا

حققنا حلم الملايين

عدينا الصعب وخطينا

وتارنا أخدناه بإيدينا

والدنيا سامعة كلمتنا

والفرحة جت بعد غياب

وعمل لينا الكل حساب

ورفعنا من تاني رايتنا

والمولى كان ربنا معين

كانت الساعة حوالى اتنين

 

بقلم / منى بدوى يعقوب

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى