المقالات

كل إنسان له جزء خفي

وراء كل إنسان إنسان أخر لا نعرفه، نحن نتعامل مع الجزء الظاهر لنا فقط لكن الجزء الخفي أو الإنسان الآخر فلا علم لنا به.

نحن نظن أننا نعرف أشخاص كثيرة، ونتوهم أننا نعرفهم حق المعرفة ونثق  فيما يقولون أو يفعلون بتصورنا نحن ونعتقد أن هذا التصور حقيقة دامغة لا شك بها.

لكن الحقيقة غير ذلك لأننا نحكم على هؤلاء الأشخاص من الجانب الذى نعرفه فقط، لكن الجانب الخفي يخبيء أسراراً

  كثيرة.

فمن الممكن أن يكون الجانب الآخر أفضل بكثير.

أو يكون الجانب الأخر أسوأ وهذا هو الأكثر تواجدًا بيننا الأن.

فلابد وأن نتيقن أن كل إنسان ما هو إلا شخصان، شخص أنت تعرفه عز المعرفة وشخصًًا أخر لا تعرف عنه شيئاً.

فلابد وأن نتعامل مع الأخرين مهما كانوا بالقرب منا بحرص شديد حتى لا نصدم فى أحد يومًا ما.

ربما يكون الواعظ كاذبًا

ربما يكون المعلم جاهلًا

ربما يكون العابد عاصيًا

ربما يكون الطبيب تاجرًا

ربما يكون الحارس لصًا

ربما تكون الزوجة خائنة

ربما يكون الابن عدواً

ربما تكن الأم قاسيةً

وربما يكون العكس صحيحاً..

فعلينا فقط أن نفكر بالعقول ولا ندع القلوب تحكم على من حولنا.

بقلم/ منى بدوى يعقوب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى