قصص رعب

كوكب الغرباء

شاب  يعشق السهر وشرب الخمر وممارسة العلاقات المحرمة ، أسمه علي .

فى يوم من الأيام ارتدى  ملابس السهرة وذهب ليحضر حفلة أحد الأصدقاؤه  كالعادة لكن هذا الصديق سيحتفل بعيد ميلاده فى قصر بعيد فى إحدى المدن الساحلية تقابل الشاب الوسيم مع بعض الأصدقاء  وأخذوا السيارة وذهبوا لحفلة عيد الميلاد لكنهم ضلوا الطريق ، ومر وقت طويل إلى أن وصلوا إلى القصر حيث شاهدوا الأنوار والأضواء وسمعوا صوت الموسيقى الصاخب من بعيد ، الجميع داخل القصر وزحام شديد فى المكان ما بين الرقص والشرب والضحك سأل علي عن صديقهم فلم يجيب عليه أحد لكن إحدى الفتايات أشارت له وكأنها تقول له انتظر ، تخيل على أنها تقول له أن صديقهم على وصول ، بدأ علي وأصدقاؤه يشربوا ويرقصوا وبعد ساعة بدأ صوت الموسيقى يعلوا ويعلوا حتى كاد أن يصيب أذان الجميع ، ذهب علي الى أحدالموسيقين وطلب منه أن يخفضوا صوت الألات ، نظر له الموسيقى نظرة غريبة ثم رأى علي أن عيون الرجل تخرج من وجهه وتعود مرة أخرى فأخذ يضحك ويضحك وذهب إلى أحد أصدقائه وقال له أنا لأول مرة أشعر أنى قد سكرت ، فأنا أشرب الخمور منذ سنوات ولا أسكر ابدًا وقص له ما رأى فإذا بصديقه يقول له وأنا سكرت دون أن أشرب شىء و رأيت فتاة تخرج من الحجرة التى على اليمين وهى تخرج لسانها حتى يصل إلى الأرض ثم يعود فمها وحدث هذا أكثر من مرة حتى أنى ضحكت وكدت أن أموت من الضحك ، لكن وعلي  يتحدث مع خالد صديقه إذا برجل يقف بجوارهم يتحول ليصبح شبه القرد فنظر على لخالد وأخذ الأثنان فى الضحك ،قال خالد يا علي لم يأتى حتى الأن حسام صاحب الحفلة ولابد أن نأخذ باقى الاصدقاء ونعود ، قال على ألا ترى أنهم يرقصون فى سعادة مع هؤلاء الناس وفجأة جاءت الفتاة التى أشارة لعلي  فى بداية الحفلة وأمسكت بيده وأخذته إلى إحدى الغرفة وتبادلوا القبلات والأحضان وبدأت الفتاة تخلع ملابسها  وبدأ على يشعر بالسعادة لكن عندما بدأ ينظر إلى جسد الفتاة تعجب فجسدها مختلف عن اى فتاة لكنه عندما نظر إلى قدميها رأى أقدام تشبة أقدام البط والأوز لكن بحجم كبير وضخم ، صرخ على وحاول الخروج من الغرفة لكن الفتاة أمسكت به وأخرجت لسانها ولفته حوله وكاد أن يموت علي لكن سرعان ما فهم أن من فى القصر ليسوا ببشر وحاول أن يعالج الأمر بحكمة وأخذ تحتضن الفتاة وكأنه كان يداعبها وطلب منها أن تحضر له بعض الشراب لكنها أمسكت به وخرجت لتحضر الشراب فإذا بعلى يرى كل أقدام النساء تشبة قدم الفتاة أشار على لخالد فذهب إليه خالد مسرعًا فهمس له أن هؤلاء ليسوا ببشر ولابد من الخروج من المكان بهدوء دون أن يشعر أحد ، فهم خالد كلام صديقه لكنه يرتعد من الخوف قال علي لو شعروا بأننا خائفين سوف يقضوا علينا جميعًا أخذته الفتاة علي الى الغرفة وهو  يخفى خوفه لكنها تسمع دقات قلبه فقال لها أكاد أن أموت شوقا لكى وفجأة دخلت فتاة أخرى تريد أن تأخذه هى الأخرى  وتشاجرت الفتايات وبدأت كل منها تحاول القضاء على الأخرى وبدأت الأولى فى أن تخرج عين الثانية وأمسكت بعينيها وقالت لها ألا تتركيه لى فقامت الأخرى بشد لسان الأولى حتى وصل إلى منتصفها وقال لها لا  سقط الشاب على الفراش  مخشى عليه من هول ما رأى  وعندما استيقظ لم يجد  أحد بالغرفة فخرج ليجد كل من بالحفلة فى هياج وصراخ ورأى اصدقائه على الأرض كل منهم يصرخ ويبكى وفجأة بدأ الجميع يهدء والموسيقى تقف وتجمع كل هؤلاء الناس الأغراب فى مكان واحد وبدأوا فى الخروج من القصر وإذا بألة غريبه تقف بجوار القصر فركبوا فيها جميعًا وطارت الألة أو الطبق الطائر ورأى علي ومن معه كل هذا عندما خرجوا وراء الأغراب  قال علي أن هؤلاء سكان كوكب أخر ، وهم ليسوا ببشر وأن هذا المكان ليس المكان الذى أقام فيه صديقهم حفلة عيد ميلاده .

منذ هذا اليوم وعلى لا يقدم على أى معصية من التى كان يفعلها وليس علي  فقط بل جميع من كان منه ،  الجميع الأن ملتزمون بالصلاة والذكر والتقرب إلى الله 

منى يعقوب

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
close