القصص

متى تموت أمي

نعم أغار  من أمي… ولا أعرف السبب!!

هي تحبني كثيرًا وأنا كنت أحبها فى طفولتي، لكن عندما كبرت بدأت أشعر بالغيرة منها دون سبب!

هي ليست جميلة الشكل لكنها جميلة الروح، وأنا في غاية الجمال..

لكن عندما دخلت المرحلة الثانوية بدأت انظر لكل شىء فى أمي، هىي امرأة بسيطة لكنها تلفت الأنظار، إذا جلست فى مكان انتبه الجميع لها.. حديثها يأخذ العقول، ورغم أنى جميلة الشكل إلا أني لا أحظى باهتمام أحد كعقل يفكر..

كل شاب يراني يطلب يدي للزواج ولقد طلب يدي عدد كبير منهم، لكن كلما اقترب مني أحدهم ابتعد دون أن أعلم الأسباب!

أمي كانت تقول أني أتعالى على من يريد الزواج مني وأتعامل معه بغرور، وأنا لا أصدق هذا الكلام، وكل خطبة تفشل، وما كان مني إلا أني ألفق الأسباب لأمي.

ومرت سنوات وانا أعلق فشلي على أمى.

وتزوجت وأنجبت… وفشلت فى زواجي، وأنا من طلبت الطلاق، ودمرت حياتي لأسباب كان من الممكن إيجاد حلول لها، وبعد ذالك اتهمت أمي بأنها سبب تدمير بيتي…

ليس هذا فحسب، بدأت أتكلم عنها مع كل الناس والمعارف على أنها أم قاسية وهى من تخرب حياتي، جزء كبير منهم لم يصدق كلامي، فالكثيرون يحبونها.

وتزوجت مرة أخرى وانفصلت عن زوجي الثاني… وهنا اشتدت الحرب مني على أمي رغم أنها ليست السبب فيما حدث.. لكن لماذا تصبر هي على أبي وتتحمل ثلاثون سنة زواج مع أبي مابين ضرب وإهانة دون أن تطلب الطلاق؟!

لماذا تنجح فى حياتها العملية وأنا فاشلة فى كل شىء؟!

مازلت أُزيف الحقائق وأدعي أن أمي بلا قلب وهي من دمرت حياتي… وسوف استمر واستمر فى هذا.

ربما تحولت غيرتي من أمي إلى كره شديد، أنا أتمنى لها كل شر، وأتمنى لها الموت، لا أريد أن أراها، قلبي ملىء بالحقد والغل لها، سأظل هكذا إلى أن تموت وربما سادعو عليها بعد الموت.

لماذا هذة المرأة التى تبلغ الخمسون عامًا يحبها كل الناس وأنا أصبحت مكروهة من كل الناس لأني أتحدث عنها بهذا الشكل؟! ولابد وأن يحدث العكس.

هي التي تستحق كُره الناس، يا من أنجبتي أنا لا أحبك وأعتبرك أم متوفية من الأن… أنت لست بأم لا أعرف لما وما سبب كل هذا الحقد تجاهك لكني لا أحبك مطلقًا… لن أبكى عند موتك إلا مخافة من الناس فقط، سيكون يوم موتك هو يوم ولادتي.

فهل أنا على صواب؟!

  1. ب وقلم / منى بدوى يعقوب

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
close