المقالات

من قتل الأمل في نفوس هؤلاء

عندما يرى الطبيب والمهندس والعالم والطالب المتفوق والموظف والعامل …..الخ……..الخ، أن المجتمع تغيير وأصبح المال مع أناس لا يستحقونه يموت الأمل في النفوس.

من هو محمد رمضان الذي دمر جيل من الشباب الصغير ممن جعلوه  قدوتهم وهو يشرب المخدرات ويقتل ويسرق ويزني في أفلامه ومسلسلاته ومع ذلك لا يقبض عليه ولا يسجن بل يعيش وسط الأغنياء وله كلمة ونفوذ …… إلى حمو بيكا وشاكوش وغيرهم من  الذين أصبحوا من صفوة المجتمع رغم الجهل وعدم التعليم.

لقد انقلبت كل موازين المجتمع الأن.

قديما كان الذي يجتهد ويعمل ويتفوق هو الإنسان الناجح ، أما الأن فأصبح العكس تمامًا ، فالعلماء والمدرسين وأستاذة الجامعة والمتفوقين علميًا لا مكان لهم في المجتمع لأنهم يعانون الفقر والعوز.

فالمال أصبح في يد بعض الجهلاء وبعض الفنانين و بعض الصحافيين الكبار وبعض إعلاميين الفضائيات ، ولاعبي كرة القدم ، ومجموعة محدودة من رجال الأعمال.

فلقد ازداد الفقير فقرًا وازداد الغني غنى فى مجتمع أعمى وأصم.

بقلم / منى بدوى يعقوب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى