المقالات

هل الحب يتغير بتغير الزمن

تغير الحب تغيرًا جزريًا عما كان منذ القدم .

علاقات كثيرة كان يسودها الود والحب تغيرت ، والغريب أن حب المال هو من سكن قلوب كل الناس ، حتى أصبح المال أحب الأشياء لكثير من البشر وكل هذا وارد ، لكن العجيب والذى يجب أن نقف أمامه كثيرًا ، هو تغير حب الأب لابنه والعكس وحب الأم لأولادها والعكس ، فمما زاد الدهشة فى هذا الموضوع أن المشاعر تغيرت داخل النفس البشرية حتى سادها الجمود والحقد والغل وانتشر الشر فى كل مكان ، الجار يؤذى جارة وهو سعيد ، الأخ يأخذ حق إخوته بكل جراءة دون خوف من الله ، الولد يضع والديه فى دار مسنين من أجل إرضاء زوجته ، الأم تترك طفلها الرضع من أجل رجل غنى ، والأمر والأدهى من ذلك انتشار جرائم لم نسمع عنها من قبل ، زوج يقتل زوجته بثلاثون طعنه ، وزوجة تحرق زوجها وهو نائم ، وبنت تقتل أمها بالسم ، وشاب يساعد صديقه فى قتل والده .

أوقفتنى جرائم اليوم التى لا يستوعبها عقل وهى قتل الأم لأولادها فلذة كبدها ، الأم التى كانت من قديم الزمن تموت جوعًا لتشبع أولادها وتموت بردًا ليشعر أولادها بالدفء ، الأم التى كانت على استعداد لقتل من يؤذى ولدها أصبحت تقتله بيدها وتدس له سمًا فى العصير وتقف تشاهده وهو يصرخ ألمًـا ولم تحرك ساكنًا ، وهناك من ذبح أمه فى الشارع أمام الماره ووقف يشاهدها وهى تلفظ أنفاسها الأخيرة أمام عينيه ، وأب خطف ابنه وذبحه فى سيارته وألقاه فى الصحراء لأن ابنه معاقًا ذهنيًا .

لابد وأن نراجع أنفسنا ونعود لأدميتنا كما كنا ، نحن بشر ولسنا ذئاب ، نحن أصحاب قلوب لينة ولسنا بأشرار ، أيتها الأم عودى كما كنتِ نبع الحنان ، أيها الأب عد كما كنت حماية وسند لأولادك ، ويا كل زوج وزوجة بيت الزوجية لتكوين أسرة يسودها الحب والتسامح وإذا استحالت الحياة فهناك حلول كثيرة للخلافات غير القتلل والحل الأخير هو الانفصال عن بعضكما البعض بهدوء وود ، أيها الجار لا تؤذى جارك فهو أول من ينقذك إذا حدث لك مكروه .

فلنراجع أنفسنا جميعًا ليعود الحب كما كان فى القلوب وتزينه العقول .

بقلم / منى بدوى يعقوب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock